اشترك في قناتنا ليصلك جديدنا

اشترك في قناتنا على اليوتيوب ليصلك جديدنا

كذلك الاعجاب بصفحتنا على الفيسبوك

من روائع معجزات نبينا صلى الله عليه وسلم

من روائع معجزات نبينا صلى الله عليه وسلم


النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: من روائع معجزات نبينا صلى الله عليه وسلم

  1. #1
    هكر نشيط Array الصورة الرمزية shihab
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    130

    Llahmuh من روائع معجزات نبينا صلى الله عليه وسلم





    بسم الله الرحمن الرحيم
    \\اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ (1) وَإِن يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُّسْتَمِرٌّ (2) وَكَذَّبُوا وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءهُمْ وَكُلُّ أَمْرٍ مُّسْتَقِرٌّ (3) وَلَقَدْ جَاءهُم مِّنَ الْأَنبَاء مَا فِيهِ مُزْدَجَرٌ (4)حكمة بالغة فما تغن النذر\\

    صدق الله العظيم
    السلام عليكم اخواني اخواتي

    الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين أما بعد, ما تعرض بشر خلقه الله تعالى إلى الهجوم و الإهانة و الإفتراء مثلما تعرض له محمد بن عبد الله بن عبد المطلب رسول الله و خاتم النبيين و الرسل سواء في حياته أو بعد مماته
    رجل بشر كلفه الله تعالى أن يبلغ بني جنسه رسالة تدعوهم إلى فعل الخيرات و صالح الاعمال و يعدهم إن فعلوا ذلك جائزة كبرى في اخراهم. لم يطلب منهم أجراً و لا مكانة خاصة في مقابل ما يدعوهم اليه. فلم يكن جزائه إلا أن كذبوه و أهانوه و حاربوه و قالوا عليه الأقاويل

    و بالرغم من مرور أكثر من أربعة عشر قرناً إلا أن أحفاد هؤلاء الكفرة الفجرة مازالوا يحملون لواء أجدادهم في التهجم و الاهانة و التكذيب

    لذا اردت ان اقدم لكم في هذاالموضوع
    معجزاته صلى الله عليه و سلم في أنواع الجمادات
    ليس لقرائته اوالتقيم فقط بل للاعتبار والتخمين
    وان ندرك ان الله قد اعزنا بنعم كثيرة منها العقل و الاسلام ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ...







    1--حنين الجذع شوقاً إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم وشفقاً من فراقه
    عن جابر بن عبد الله – رضي الله عنهما- إن النبي صلى الله عليه و سلم كان يقوم يوم الجمعة إلى شجرة أو نخلة, فقالت امرأة من الأنصار- أو رجل- يا رسول الله, ألا نجعل لك منبراً ؟
    قال: إن شئتم
    فجعلوا له منبراً فلما كان يوم الجمعة دفع إلى المنبر, فصاحت النخلة صياح الصبي, ثم نزل النبي صلى الله عليه و سلم فضمه إليه, يئن أنين الصبي الذي يسكن قال: كانت تبكي على ما كانت تسمع من الذكر عندها - رواه البخاري
    وفي رواية أخرى عن جابر رضي الله عنه قال: كان المسجد مسقوفاً على جذوع من نخل, فكان النبي إذا خطب يقوم إلى جذع منها, فلما صنع له المنبر فكان عليه فسمعنا لذلك الجذع صوتاً كصوت العشار (جمع عشراء, وهى الناقة التي أتى عليها عشرة أشهر من حملها), حتى جاء النبي فوضع يده عليها, فسكنت رواه البخاري
    وفى رواية من حديث ابن عباس- رضي الله عنهما- قال صلى الله عليه و سلم : ولو لم أحتضنه لحنَ إلى يوم القيامة - رواه الإمام أحمد في مسنده, وابن ماجه
    وكان الحسن البصري رحمه الله إذا حدث بحديث حنين الجذع يقول يا معشر المسلمين الخشبة تحن إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم شوقاً إلى لقائه فأنتم أحق أن تشتاقوا إليه



    2--عذق النخلة ينزل منها ويمشي إلى النبي صلى الله عليه وسلم جاء إعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: بما أعرف أنك رسول الله؟
    قال: أرأيت إن دعوت هذا العذق من هذه النخلة أتشهد أني رسول الله؟
    قال: نعم
    قال: فدعا العذق فجعل العذق ينزل من النخلة حتى سقط في الأرض، فجعل ينقز حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال له: ارجع، فرجع حتى عاد إلى مكانه
    فقال: أشهد أنك رسول الله، وآمن - صحيح، رواه البيهقي في الدلائل، والحاكم في المستدرك.


    3--انقياد الشجر لرسول الله صلى الله عليه و سلم عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: سرنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى نزلنا واديًا أفيح (أي واسعًا) فذهب رسول الله صلى الله عليه و سلم يقضي حاجته فاتبعته بإداوة من ماء فنظر رسول الله صلى الله عليه و سلم فلم ير شيئًا يستتر به فإذا شجرتان بشاطئ الوادي (أي جانبه) فانطلق رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى إحداهما فأخذ بغصن من أغصانها فقال: انقادي علي بإذن الله فانقادت معه كالبعير المخشوش (هو الذي يجعل في أنفه خشاش وهو عود يجعل في أنف البعير إذا كان صعبًا ويشد فيه حبل ليذل وينقاد وقد يتمانع لصعوبته فإذا اشتد عليه وآلمه انقاد شيئًا) الذي يصانع قائده حتى أتى الشجرة الأخرى فأخذ بغصن من أغصانها فقال: انقادي علي بإذن الله فانقادت معه كذلك حتى إذا كان بالمنصف (هو نصف المسافة) مما بينهما لأم بينهما (يعني جمعهما) فقال: التئما علي بإذن الله فالتأمتا قال جابر: فخرجت أحضر (أي أعدو وأسعى سعيًا شديدًا) مخافة أن يحس رسول الله صلى الله عليه و سلم بقربي فيبتعد فجلست أحدث نفسي فحانت مني لفتة فإذا أنا برسول الله صلى الله عليه و سلم مقبلاً وإذا الشجرتان قد افترقتا فقامت كل واحدة منهما على ساق فرأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم وقف وقفة فقال برأسه هكذا؟ وأشار أبو إسماعيل برأسه يمينًا وشمالاً ثم أقبل فلما انتهى إلي قال: يا جابر هل رأيت مقامي؟ قلت: نعم يا رسول الله قال: فانطلق إلى الشجرتين فاقطع من كل واحدة منهما غصنًا فأقبل بهما حتى إذا قمت مقامي فأرسل غصنًا عن يمينك وغصنًا عن يسارك قال جابر: فقمت فأخذت حجرًا فكسرته وحسرته (أي أحددته بحيث صار مما يمكن قطع الأغصان به) فانذلق لي (أي صار حادًا) فأتيت الشجرتين فقطعت من كل واحدة منهما غصنًا ثم أقبلت أجرهما حتى قمت مقام رسول الله صلى الله عليه و سلم أرسلت غصنًا عن يميني وغصنًا عن يساري ثم لحقته فقلت: قد فعلت يا رسول الله فعم ذاك؟ قال: إني مررت بقبرين يعذبان فأحببت بشفاعتي أن يرفه عنهما (أي يخفف) ما دام الغصنان رطبين - رواه مسلم
    عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في سفر فأقبل أعرابي فلما دنا منه قال له رسول الله صلى الله عليه و سلم: أين تريد؟
    قال: إلى أهلي
    قال: هل لك في خير؟
    قال: وما هو؟
    قال: تشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدًا عبده ورسوله
    قال: ومن يشهد على ما تقول؟
    قال: هذه السلمة (شجرة من أشجار البادية)
    فدعاها رسول الله صلى الله عليه و سلم وهي بشاطئ الوادي فأقبلت تخد (تشق) الأرض خدًا حتى قامت بين يديه فأشهدها ثلاثًا فشهدت ثلاثًا أنه كما قال ثم رجعت إلى منبتها ورجع الأعرابي إلى قومه وقال: إن اتبعوني آتك بهم وإلا رجعت فكنت معك رواه الطبراني في الكبير وأبو يعلى والبزار ورجال الطبراني رجال الصحيح

    4--تسليم الحجر عليه صلى الله عليه و سلم


    عن جابر بن سمرة رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: إني لأعرف حجرًا بمكة كان يسلم علي قبل أن أبعث إني لأعرفه الآن رواه أحمد ومسلم والترمذي

    قال الإمام النووي معلقًا على هذا الحديث: فيه معجزة له صلى الله عليه و سلم وفي هذا إثبات التمييز في بعض الجمادات وهو موافق لقوله تعالى في الحجارة وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ - سورة البقرة آية 74 وقوله تعالى وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ - سورة الإسراء آية

    5--تسبيح الطعام بحضرته صلى الله عليه و سلم عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: كنا نعد الآيات بركة وأنتم تعدونها تخويفًا كنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في سفر فقال الماء فقال: اطلبوا فضلة من ماء فجاءوا بإناء فيه ماء قليل فأدخل يده في الإناء ثم قال: حي على الطهور المبارك والبركة من الله فلقد رأيت الماء ينبع من بين أصابع رسول الله ولقد كنا نسمع تسبيح الطعام وهو يؤكل أخرجه البخاري في صحيحه

    6--الشجرة تنتقل من مكانها ثم ترجع

    عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: جاء جبريل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم وهو جالس حزين قد خضب بالدماء (أي ملأت الدماء رأسه) من ضربة بعض أهل مكة فقال له: ما لك؟
    قال: فعل بي هؤلاء وفعلوا
    فقال له جبريل: أتحب أن أريك آية؟
    فقال: نعم
    قال: فنظر إلى شجرة من وراء الوادي فقال: ادع تلك الشجرة، فدعاها

    7--الأربعون نخلة تثمر في عام زرعها

    عن بريدة رضي الله عنه قال: جاء سلمان الفارسي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قدم المدينة بمائدة عليها رطب، فوضعها بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا سلمان، ما هذا؟
    فقال: صدقة عليك وعلى أصحابك،
    فقال: ارفعها؛ فإنا لا نأكل الصدقة،
    قال: فرفعها، فجاء الغد بمثله، فوضعه بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم
    فقال: ما هذا يا سلمان؟
    فقال: هدية لك،
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه: ابسطوا (يعني ابسطوا أيديكم وكلوا)
    ثم نظر إلى الخاتم على ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم فآمن به، وكان لليهود، فاشتراه رسول الله صلى الله عليه وسلم بكذا وكذا درهمًا على أن يغرس نخلاً فيعمل سلمان فيه حتى تُطعِم، فغرس رسول الله صلى الله عليه وسلم النخيل إلا نخلة واحدة غرسها عمر، فحملت النخل من عامها ولم تحمل النخلة التي زرعها عمر،
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما شأن هذه النخلة؟
    فقال عمر: يا رسول الله، أنا غرستها،
    فنزعها رسول الله صلى الله عليه وسلم فغرسها، فحملت من عامها - حسن، أخرجه أحمد، والترمذي في الشمائل، وابن حبان، والحاكم.
    وفي هذا الحديث أربعون معجزة؛ لأن كل نخلة تثمر في عامها معجزة وحدها؛ فالنخلة لا تثمر إلا بعد سبع سنوات على الأقل.

    قال: فجاءت تمشي حتى قامت بين يديه
    فقال: مرها فلترجع، فأمرها، فرجعت إلى مكانها
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: حسبي (أي يكفيني اطمئنانًا) - صحيح، أخرجه أحمد في مسنده، ورواه ابن ماجة في سننه.

    8--تسبيح الحصى

    عن أبي ذر رضي الله عنه قال: كنت رجلاً ألتمس خلوات النبي الله صلى الله عليه وسلم لأسمع منه أو لآخذ عنه، فهجرت يومًا من الأيام، فإذا النبي صلى الله عليه وسلم قد خرج من بيته، فسألت عنه الخادم فأخبرني أنه في بيت، فأتيته وهو جالس ليس عنده أحد من الناس، وكأني حينئذ أرى أنه في وحي، فسلمت عليه، فرد علي السلام ثم قال: ما جاء بك؟ فقلت: جاء بي الله ورسوله، فأمرني أن أجلس، فجلست إلى جنبه لا أسأله عن شيء لا يذكره لي، فمكثت غير كثير فجاء أبو بكر يمشي مسرعًا فسلم عليه فرد السلام ثم قال: ما جاء بك؟ قال: جاء بي الله ورسوله
    فأشار بيده أن أجلس فجلس إلى ربوة مقابل النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبينها الطريق، حتى إذا استوى أبو بكر جالسًا، فأشار بيده، فجلس إلى جنبي عن يميني، ثم جاء عمر ففعل مثل ذلك، وقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل ذلك، وجلس إلى جنب أبي بكر على تلك الربوة، ثم جاء عثمان فسلم فرد السلام وقال: ما جاء بك؟ قال: جاء بي الله ورسوله، فأشار إليه بيده، فقعد إلى الربوة، ثم أشار بيده فقعد إلى جنب عمر،
    فتكلم النبي صلى الله عليه وسلم بكلمة لم أفقه أولها غير أنه قال: قليل ما يبقين، ثم قبض على حصيات سبع أو تسع أو قريب من ذلك، فسبحن في يده حتى سمع لهن حنين كحنين النخل في كف النبي صلى الله عليه وسلم، ثم ناولهن أبا بكر وجاوزني فسبحن في كف أبي بكر، ثم أخذهن منه فوضعهن في الأرض فخرسن فصرن حصى، ثم ناولهن عمر فسبحن في كفه كما سبحن في كف أبي بكر، ثم أخذهن فوضعهن في الأرض فخرسن، ثم ناولهن عثمان فسبحن في كفه نحو ما سبحن في كف أبي بكر وعمر، ثم أخذهن فوضعهن في الأرض فخرسن.
    حسن: أخرجه البيهقي في الدلائل، ورواه السيوطي في الخصائص الكبرى، وعزاه للبزار والطبراني في الأوسط وأبي نعيم.

    9--أنطق الله عز وجل الشجرة له

    عن معن قال: سمعت أبي قال: سألت مسروقًا: من آذن النبي صلى الله عليه وسلم بالجن ليلة استمعوا القرآن؟ فقال: حدثني أبوك، يعني ابن مسعود: أنه آذنته بهم شجرة.
    وكان ذلك ليلة الجن عندما غاب النبي صلى الله عليه وسلم عن أصحابه، وجاءه داعي الجن فذهب معهم، وقرأ عليهم القرآن، وآمنوا به واتبعوا النور الذي أنزل معه.
    رواه مسلم.
    من آذن النبي صلى الله عليه وسلم: أي أعلمه بحضور الجن.

    وفي الاخير تقبلوا مروري
    وصلى الله و ملائكته على محمدا وعلى اله اجمعين




    جزى الله علماء المسلمين جميعا خيرا و رزقهما صحبة نبيه في الجنة



    التعديل الأخير تم بواسطة shhaby ; 07-29-2013 الساعة 04:23 PM


  2. #2
    :: مراقب عام :: Array الصورة الرمزية shhaby
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    3,233

    افتراضي رد: من روائع معجزات نبينا صلى الله عليه وسلم

    بارك الله فيك ... وتم تعديل الخط الى حجم اكبر للفائدة ... بالتوفيق


  3. #3
    هكر مبتديء Array
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: من روائع معجزات نبينا صلى الله عليه وسلم

    llqm;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;; ;;;;;vvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvvv vvvvvvvvvvlddddddddddddddddddddd



  4. #4
    هكر نشيط Array الصورة الرمزية shihab
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    130

    افتراضي رد: من روائع معجزات نبينا صلى الله عليه وسلم

    بارك الله فيكم ...تقبلوا تحياتي


  5. #5
    هكر مبتديء Array الصورة الرمزية raaaaed-007
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    21

    افتراضي رد: من روائع معجزات نبينا صلى الله عليه وسلم

    حبيبي يا محمد عليه الصلاة والسلام


  6. #6
    هكر متألق Array الصورة الرمزية brader
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    ☆ القلب ☆
    المشاركات
    4,831

    افتراضي رد: من روائع معجزات نبينا صلى الله عليه وسلم




المواضيع المتشابهه

  1. كلمة للاسلام بخصوص لما يحدث عن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
    بواسطة QtRoNiX FoX في المنتدى المنتدى إلاسلامي
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-14-2012, 08:48 PM
  2. حمل معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم
    بواسطة زاحف بس ناحف في المنتدى المنتدى إلاسلامي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-21-2011, 01:27 AM
  3. معجزات النبي محمد صلى الله عليه وسلم
    بواسطة عسوول2009 في المنتدى المنتدى إلاسلامي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-19-2010, 09:55 PM
  4. معجزات النبى صلى الله عليه وسلم
    بواسطة ToRrEs10 في المنتدى المنتدى إلاسلامي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-13-2010, 04:24 PM

وجد الزوار هذه الصفحة بالبحث عن:

لم يصل أحد إلى هذه الصفحة عن طريق محرك بحث، ذلك حتى الآن!

المفضلات

أذونات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •