اشترك في قناتنا ليصلك جديدنا

اشترك في قناتنا على اليوتيوب ليصلك جديدنا

كذلك الاعجاب بصفحتنا على الفيسبوك

هل لك في سيجارة ؟

هل لك في سيجارة ؟


النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: هل لك في سيجارة ؟

  1. #1
    محظور Array
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    فـلسـpÃŁęsțÎŅeـطينـﮱ
    المشاركات
    1,765

    Lightbulb هل لك في سيجارة ؟



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





    - صباح الخير

    - أهلا ً , صباح النور .. كيف يمكنني مساعدتك ؟


    - ولـّاعة ….؟


    - عفوا ً ..


    - سيجارتي اللعينة … أريد إشعالها


    - حسنا ً .. تفضل ..!




    أول صدمة يتلقّاها الفرد في حياته هي صدمة الميلاد ( ( Birth Trauma , إذ يخرج من تلك البيئة الملائمة له ـ الرحم ـ الى بيئة غير سليمة ـ العالم ـ , و لو نظرنا لهكذا موقف نجد فيه انفصالا ً بشكل أو بأخر , انفصال بين عالمين , عالم مريح من الناحية السيكولوجية و الفيسيولوجية و الباراسيكولوجية , و عالم غير مطمئن البتـّة , خصوصا ً و أن فرويد قد صرّح مازحا ً في احدى محاضراته المُقامة في فيينا ” لولا مشقـّة الحياة لما ولدنا و نحن نصرخ و نجهش بالبكاء ! “



    تعتبر صدمة الميلاد و ظروف الإنفصال الأولي للطفل المسبب الرئيسي للقلق , فـ نحن نشعر بالقلق و نسميه شعوراً وجدانياً بالرغم من أننا لا نعرف ماهية الوجدان ( Affect ) و هو شعور من حيث الوجدان شديد الكدر , يمكن اعتبار القلق ـ و ربما تخونني المصطلحات ـ رد فعل له مساقان من الإنحناءات : أن يتمكّن الإنسان من تلاشي الخطر أيا ً كان شكله أو أن يبقى القلق يسري في دهاليز لاوعينا الذي برأيي قد يمتد لدياجير اللاشعور الجَمْعي , بغض النظر عن تلك الأخيرة , نحن نمهّد للأتي .



    و الأن … لا ينفك أن يلاحق صدمة الميلاد سلسلة من الإنفصالات في حياة الإنسان تؤدي بطبيعة الحال أن تهيمن مرتدية عباءة القلق في كل حالة إنفصال تحدث سواء سيكولوجيا ً أو فيسولوجيا ً أو باراسيكولوجيا ً , و فيما يخص بحثي سوف نندس بحثا ً عن دراسة إنفصال الطفل عن ثدي الأم , ما يُعرف بالعامية ( الفطام ) , بالرضاعة الطبيعية يحدث أن الطفل يتعّود على رائحة أمه أو رائحة سيلان الحليب على ثيابها أو رائحة عرقها …. آلخ , بالتالي يعتبر توقـّف الأنثى عن ارضاع الطفل بحد ذاته إنفصالاً لدى الطفل برمتّه بشكل أو بأخر , بالتالي تبعا ً لنظرية ” أوتو رانك ” الأنفة للذكر عن صدمة الميلاد , أليس من المفترض أن يحدث قلق لدى الطفل من جرّاء الإنفصال ـ نقصد هنا انفصاله عن ثدي الأم الذي لطالما أرضعه مدة سنتان و أعتقد بأن هكذا فترة كافية ليعتاد الطفل على أمور مشابهة كما ذكرنا سابقا ً ـ إذا ً هناك نوع من نشوء القلق لا محال .




    لنتطرق قليلا ً لموضوع الكبت النفسي لدى ” سيجموند فرويد ” و الحاصل في اللاشعور ( Unconscious ) , حسب نظرية التحليل النفسي , من البديهي تواجد نوع من الكبت النفسي في لاشعور الطفل الذي استبدل هكذا موقف ـ الإنفصال ـ بالكبت السيسيولوجي , و بالتالي يمكن لهذا الكبت أن يظهر على شكل تفريغ للشحنات النفسية فيما بعد تعويضا ً منه عن حرمان , بحث عن بديل في الرواق .






    وضـّح ” فرويد ” بأن السيجارة هي تعويضُ لفقدان ثدي الأم و لفقدان طمأنينة الرضيع أثناء فترات الرضاعة الأولى , هنا يحدث القلق فهو منبّه بشكل أو بأخر كما ذكرنا سابقا ً , هكذا يمكن التوصّل الى أن السيجارة تعويض لفقدان حالة التواصل مع ثدي الأم و التي تم فقدانها بعد الفطام و أحدث فجوة في اللاشعور و استبدلت في مراحل الطفولة المبكرة بالكبت و هنا تعود من جديد السيجارة كي تتخذ تعويض و بديل للحرمان من قلق الإنفصال الحادث في سنوات الحياة الأولى ـ تحديدا ً السنوات الثلاث الأولى ـ و يبدأ اللاوعي بتفريغ شحناته , لذلك نلحظ تلاشي في قلق الإنسان حين تدخينه لسيجارة بكل هدوء نسبي , بالتالي يمكن اعتبار نتاج الإنفصال حسب نظرية ” أوتو رانك ” قلق ظاهر و استبدل في لحظة بكبت غير ظاهر و أُعيد تفريغه من قبل اللاوعي في سن لاحقة بتعويض عن حرمان من خلال السيجارة , و هكذا تفسير يحتاج لمزيد من الصقل .



    لندرس حالة التعويض , في حال نظرنا لأيدولوجية تفكير و إدراك الطفل و نموها خلال سنوات طوال لوجدنا أنه في تدخينه تعويضا ً عن ثدي الأم نوعا ً من التفكير التعويضي , و نحن هنا لسنا بصدد الحديث عن تعويض فعلي , لنلقي نظرة على فكرة التعويض الأزلي لدى فرويد : يفترض فرويد بأن الإنسان الأولي و بالمجمل البشرية الأولى كان يحكمها ذاك الرجل البالغ و القاهر الذي حرم أفراد القبيلة أو ماشابه من حق إشباع غرائزهم الجنسية بمنعهم من الجماع مع نساء تلك القبيلة ذاتها , بالتالي نشأ لديهم كبت و جماح جنسي في لاشعورهم أدّى بالنهاية لإجماعهم على قتل ذاك الأب و فعلا ً فعلوا و فعلا ً أشبعوا , و لكن على حين غرّة انتابهم الشعور بتأنيب الضمير الذي سند إليه فرويد نشوء الحضارة و قاموا بالعمل بحثا ً عن بديل ـ هنا تكمن فكرة التعويض ـ عن ذاك الأب المقتول و كان وضعهم كقوة طبيعية مثل النار و الماء أو لحيوان كالأفعى و ماشابه بديلا ً بالأحرى لأبيهم الفحل لحاكم النزعة البشرية الأولي ذاك , و قد وضعت له حرمات و قوانين و هو ما تطور ليكوّن مفهوم الـطوطم بحسب ما نرى في كتاب فرويد ” الطوطم و الحرام ” .



    بالتالي لو جمعنا أفكارنا قليلا ً , الفرد يتعرّض للإنفصال عن ثدي الأم في مراحل حياته الأولى ـ الأصعب فعليا ً ـ و ذكرنا بأن الإنفصال يولّد حالة من القلق كما فعل بدوره يوم الميلاد بحسب رؤية أوتو رانك و ذكرنا بأن فرويد بنظريته اللاشعورية هناك كبت يحدث و تفصيلا ً قد جُمعت أراء رانك و فرويد في كتاب الأخير ” الكف و العرض و القلق ” و تبعا ً لما تناولنا من فكرة التعويض لدى فرويد و احتفاء ً باللاشعور الجمعي الأنف للذكر أعلاه حسب رؤية صاحبه ” كارل غوستاف يونغ ” نرى بأن هناك هرما ً يحتاج لبعض التمحيص و التنقيح و مرورا ًً ببعض الظروف الجانبية يتعرّض الإنسان لصقل هذه الفكرة عبر الزمن و عندها يمكننا تخيل الموقف الحاصل هَهُنا .



    لو أردنا الإطلال على علم الإجتماع ـ سامحا ً إيايَ ـ بدمجه مع علم النفس ـ و التحليلي منه خصيصا ً ـ لوجدنا أن في ظاهرة التدخين بشكل عام اختراق للمحظور بحيث يتبنى الفرد شعورا ً بثقة النفس العكسية كما أوضح إدلر في تجاربه لسلوكيات المجتمع على المستوى الفردي , إذ أنه في بعض الأحيان يمكن لأختراق المحظور و حسب المثل القائل ” خالف تعرف ” أو ” كل ممنوع مرغوب ” فإن الإنسان يتناول مسألة ظاهرة التدخين على أنها اكتساب لثقة مفقودة في اللّبنة الأساسية ألا و هي المنشأ التربوي الطبيعي بحسب رأي ” أيريك فروم ” و هي العائلة , لذلك يبدو و أن النوتة الموسيقية قد بدأت بالظهور و التجلّي , فإن الحرمان من الثقة و الإلتباسات حول القلق بفقدانها يعود ليعوّل علينا مسألة الطمأنينة بالتعويض و الإستبدال و ربما تمتد المسألة للإسقاط النفسي في بعض الأحيان لتتغلغل في صُلب الموضوع و تُظهر دعما ً لأرائنا المسبقة في الدراسة السابقة , فبالتالي من ناحية الإشباع الرغبوي لدى النزعة الإنسانية و بما أن السيجارة تتخذ صفة المحرم المنبوذ اجتماعيا ً فهي تفتح بابا ً لاستغلالها للشعور بالطمأنينة و الهدوء من القلق الناجم عن انفصال اجتماعي حاصل بين الفرد و المجتمع من جهة و بين الفرد و العائلة من جهة ٍ أخرى , و هنا نرانا نصطدم بالتحليل النفسي , فقد تحدث فرويد عن هكذا ظواهر و هكذا مسائل و هكذا قضايا في كتابه ” الطوطم و التابو ” حيث ُ وضّح فرويد بأن التابو هو من المحرمات أعرافاً أو ما شابه بالتالي محاولة الإختراق من قبل الشخص و الإنسان لتلك المحرمات و انتهاكها لـ ربما يخّلق نوعاً من التعويض كما ذكرنا عن فكرته مطولاً و مفصّلاً و قد يبعث في نفسنا الشعور بالراحة و ابعاد القلق الناشيء عن الإنفصال .



    قبل الختام الجزئي ـ ( فهناك جزء أخر لهذه الدراسة فهي لم تزل قيد البحث ) ـ حبّذا و الذكر بأنني قد قمت بعمل احصائيات حول مسألة التدخين إزاء كون المدخن من ذوي الرضاعة الطبيعية أم لا و في صدد المرحلة العمرية للإنفصال و العودة للتدخين ( الهوّة الكبتية النفسية ) و حول بعض المسائل عن الوضع الإجتماعي لدى كل عائلة من عائلات المدخن و غيرها من تلك التفاصيل التي بصددها موضوع دراستنا و قد نالت عملية البحث و الإستقصاء دعما ً لا بأس به لأرائي َ المسبقة أعلاه .

    مما قرأته وحاز على إعجابي



  2. #2
    هكر نشيط Array الصورة الرمزية hamoon
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    http://www.aljyyosh.com/vb/member.php?u=67604
    المشاركات
    139

    افتراضي رد: هل لك في سيجارة ؟

    مشكور صديقي موضوع مفيد بالفعل ظاهرة الدخان سيئة وانا من المدافعين عن الحياة الطبيعية السليمة بدون ملوثات
    يعني أنو الشخص لما بدخن أنا بس بدي أعرف شو بصير معه هدر أموال وضرر بالجسم والعباد والأولاد
    ولا حول ولا قوة إلا بالله نسأل الله أن يعافينا من الدخان ويعافي المسلمين
    مشكور مرة تاني صديقي جوكر


  3. #3
    هكر متميز Array الصورة الرمزية hooos
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    في كوكب لوحدي
    المشاركات
    1,878

    افتراضي رد: هل لك في سيجارة ؟

    مشكور والله يعطيك العافيه



  4. #4
    هكر مبتديء Array
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    32

    افتراضي رد: هل لك في سيجارة ؟

    والله الدخاااان مضر للجسم

    ونفس الوقت مضيعة للمال والنفس

    ولما تكلم مدخن يقولك

    تقوله الدخان مضر يقولك ادري

    طيب ليه ماتتركه

    يقول امرين
    الاول/ماقدر لاني متعود
    الثاني/ انت وش دخلك فيني انا عارف مصلحتي اكثر منك

    ع العموم

    شكراااا على الطرح الرائع


  5. #5
    محظور Array
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    dark
    المشاركات
    1,130

    افتراضي رد: هل لك في سيجارة ؟

    صحيح ولكن من هو مبلي بالتدخين مستحيل يقطعه..............مشكور


  6. #6
    هكر متميز Array الصورة الرمزية ريكووو
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    809

    افتراضي رد: هل لك في سيجارة ؟

    الشغله نفسيه والله ..
    لااكثر ولا اقل



وجد الزوار هذه الصفحة بالبحث عن:

التحليل النفسى اوتو رانك

صدمة الميلاد 4- نظرية الانفصال عند رانك

فرويد و السيجارة

كتاب هل لك في سيجاره

كتاب صدمة الميلاد اوتورانك

فرويد. السيجارة

نظرية اوتو رانك

اتو رانك واللاشعور

تحميل كتاب صدمة الميلاد لعالم النفس اوتو رانك

السيجارة ما هى الا تعويض عن فقدان ثدى الام

صدمة الميلاد في التحليل النفسي أتو رانك

تحليل فرويد للسيجارة

المفضلات

أذونات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •